الخميس , 21 يونيو 2018
 
أخبار عاجلة
مهجرين تاورغاء في سطور

مهجرين تاورغاء في سطور

في أغسطس/آب 2011 شن مقاتلو الميليشيات
 من مدينة مصراته المجاورة على مدينة تاورغاء الليبية 

. وأرغم المقاتلون سكان تاورغاء
البالغ عددهم 30,000 نسمة على الفرار منها،
 وأحرقوا المدينة ودمروا بنيتها التحتية. وكان هؤالء
المقاتلون يسعون إلى الانتقام ألا انهم اعتقدوا أن
التاورغاء ساعدوا القوات الحكومية إبان الانتفاضة
الليبية وارتكبوا جرائم حرب وغيرها من انتهاكات
حقوق اإلنسان.
لقد باتت مدينة تاورغاء اليوم غير صالحة للسكن،
 وأصبحت مدينة أشباح. إذ تفرق سكانها السابقون
في شتى أرجاء ليبيا، وهم يعيشون في مخيمات
تفتقر إلى الموارد، وفي حالة خوف دائم من الهجمات
المستمرة من قبل الميليشيات. فعندما تعرض مخيم
لتاورغاء في طرابلس في 6 فبراير/شباط 2012،

أقدم مسلحون على قتل سبعة منهم، بينهم ثالثة
أطفال وامرأة مسنة.
إن اهالي تاورغاء لا يشعرون بالامان في اي مكان . فقد
طاردتهم ميليشيات مصراته واعتقلت المئات منهم
من المخيمات والمنازل ونقاط التفتيش وحتى
 المستشفيات. ويمارس التعذيب في الحجز على
 نطاق واسع وبشكل اعتيادي؛ وتعرض بعض
التوارغيين للتعذيب حتى الموت.
 وقد تعهدت ميليشيات مصراته بأن لا تسمح لسكان
تاورغاء بالعودة إلى مدينتهم أبدا
 وعمدت إلى تدمير المنازل
والبنية التحتية بهدف منع السكان من العودة إليها.
 
حتى أنها شطبت اسم المدينة عن لوحات الطرق. إن
ُ مدينة تاورغاء تمسح عن الخريطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى