الأربعاء , 23 مايو 2018
 
أخبار عاجلة
كلمات في يوم الموت

كلمات في يوم الموت

كلمات في يوم الموت ، انها نهاية النهاية ، فتش عن الاحزاب .
من المدنى الي العراق شعار واحد مرفوع ” الاحزاب السياسية ارهاب وحرامية ”
تقول صحفية فرنسية ان عبد الجليل له عينا طفل في جمجمة دئب ،ذكرني ذلك بسؤاله لماذا يستخدم رجال النظام الرصاص الحي ولم يستخدموا خراطيم المياه ، وعليه نرد السؤال لماذا يستخدم التوّار !! القواذف الصاروخية والمدافع المضادة للطيران ضد المدنيين ولم يستخدموا الرصاص الحي ؟.
في يوم الموت ،ينزع القتلى العزل في طرابلس وبنغازي وبنى وليد وتاورغاء ورقة التوت ليرى الناس عورة ليبيا فبراير كما هي دون غطاء ، وتكشف حقيقة المؤامرة على ليبيا وشعبها، وليكتب الدم الليبي من مدواة حفرة الدم الاسطر الاولى في ملحمة النصر .
عندما هاجم الظلاميون في 16 فبراير2011 مكاتب الامن الداخلي في البيضاء وحاولوا حرقها بمن فيها من عاملين ، فاضطر المنسحبون منها لأطلاق نار دفاعا عن النفس سقط نتيجته اثنين من المهاجمين المسلحين ، انقلبت الدنيا ولم تقعد، واصبح عدد القتيلين الافا في حسبة الماكنة الاعلامية المأجورة لتنفيذ المهمة .
وعندما هاجم المسلحون معسكرات الجيش ومراكز الامن في بنغازي والزنتان ومصراته ،افتى المفتي المفتن بتكفير النظام ، وانطلق مشايخ الفتنة بنظام الدفع السخى من خنازير الخليج يؤلبون الناس ضد النظام الجماهيري ليحولوا بلدا امنا الى ساحة لقتل الناس الابرياء بدون ذنب ، لكن الليبيين كانوا واعين لطبيعة المؤامرة، فلم يكن امام المجرمين سوى الناتو قوة يستضلون بها ويكبرون لصواريخها وهى تحصد ارواح الامنين .
يومها سالت دموع شلقم والدباشى انهارا في اروقة هيئة الامم، وتنطط جبريل والشمام وعبد الجليل والعيساوي بأموال الخليج الفاسد المفسد يطفون عواصم الاستعمار يستجدون التدخل ، ، ويومها برر عبدالجليل انشقاقه بسؤال لماذا يستخدم الرصاص الحي ولم تستخدم خراطيم المياه وعليه نرد السؤال لماذا تستخدم القواذف الصاروخية والمدافع المضادة للطيران من قبل الثوّار!! ضد المدنيين العزل ولم يكتفوا بالرصاص الحي؟. كنّا نعرف خاتمة الحكاية وكنّا نرى ما يجرى اليوم ماثلا امام اعيننا.
في يوم الموت، فإن أكثر ما يثير الاشمئزاز ان يستمع المرء الى جهابذة فبراير من حسن الامين الي ابراهيم بن غشير الى المفتي الي الدجال الاعمى المهلهل الي جبريل والدباشى وهم يستخفّون بعقول الناس ،لكن في كثير من الاحيان يشعر المرء تجاههم بالشفقة ، فإما هم فعلا لا يعقلون مصدقين لأكذوبة ان الشعب الليبي ثار واسقط نظام دكتاتوري من خلال تشدقهم بانهم استطاعوا الانتصار على كتائب القذافي !! والكل يعلم ماهية القوى التى اسقطت النظام الجماهيري ومكّنت للمجرمين من السيطرة على البلاد والعباد ، او انهم يتوهمون ان الشعب الليبي الذى عرف بالفاتح معانى الحرية ، هو شعب ساذج ومغفل يمكن ان تنطلي عليه الاكاذيب .
لكن ما أثار انتباهي هو تصريحات ابراهيم المدني الذى حمّل مسؤولية ما جرى ويجرى في ليبيا للأحزاب السياسية ، وطلبها بالابتعاد عن المشهد ، فهل هو وعي متأخر بحقيقة ان الحزبية اجهاض للديمقراطية ،وان من تحزب خان .
في العراق في عاشوراء يوم احياء ذكرى قتل الحسين نقلت وسائل الاعلام صورا غريبة للمواكب الحسينية في النجف ،فلم يميز المشد العاشوري لهذا العام ،حفلات اللطم والبكاء لكن الشباب العراقي استبدله بصيحات ” الاحزاب السياسية ارهاب وحرامية ” .
في يوم الموت المكتوب على مدينتي وعلى أهلي فإن القلب لا يحزن ، وإن العين لا تدمع ، ونبتهل الي العزيز الجبار قاهر الظالمين ونصير المظلومين ان الرحمة على الشهداء جميعا ،و الرحمة على القتلى من جميع الاطراف .وان يوم الخلاص ات لا ريب ويومها سيعرف الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
في يوم الموت في طرابلس ، حصن الامة ،وحفرة الدم ، الذي سيؤرخ نهاية النهاية لحقبة الموت الفبرايري ، نوجه النداء من جديد الي كل الوطنيين الذين يهتمون لليبيا ومستقبلها ان هاتوا ايديكم وانسوا احقادكم ولنكن صفا واحدا ضد عدو ليبيا عدو العروبة والاسلام .
سلام علي ليبيا بكل مدنها وقراها واريافها وبواديها ، سلام على مدينة الشهداء مدينة الساحة الخضراء طرابلس، وسلام على مدينة البيان عنوان الوحدة الوطنية مدينة القتل بنغازي .
سلام على الشهداء جميعا ،سلام على الاسرى .
مصطفى الزائدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى