الخميس , 16 أغسطس 2018
 
أخبار عاجلة
رؤية و حلول مع ايقاف التنفيذ لكل ابناء الشعب الليبي

رؤية و حلول مع ايقاف التنفيذ لكل ابناء الشعب الليبي

دعونا نسرد الوضع الليبي منذ 2011 و حتى يومنا هذا في سطور مختصرة ، حيث قام الخونة بتأجيج الوضع ضد النظام الجماهيري مما ادى لخروج العشرات في شوارع بنغازي ، قامت عناصر ارهابية باطلاق النار على المتظاهرين ، واتهمت بذلك عناصر الجيش الليبي ، ثم منشيت عريض على قناة الجزيرة “القذافي يقتل شعبه” ازداد تأجيج الوضع اكثر و اكثر و انتشرت العناصر الارهابية في الشرق اكثر و علت اصوات مختلفة في جميع المدن تنادي بالتضامن مع ابناء الشرق ، بعد منشيت الجزيرة .
علما بأن اغلب الذين تحركوا انذاك هم من يتبعون مصراته اليوم ، فكل شيئ كان يسير وفق خطة محكمة كانت ترسم بدقة في قطر و اطرافها ينفذون مهامهم بكل دقة .
ازداد تأجيج الوضع و خروج الناس الى الشوارع و علت اصوات الخونة في الفضائيات ، بتدخل المجتمع الدولي لحماية المدنيين !
و اتت دموع شلقم و الدباشي لتكمل الفيلم الدرامي الذي بدأته الجزيرة و الذي يظهر فيه القائد معمر القذافي الطاغية الذي فقد عقله و اخذ يقتل شعبه بلا هوادة .
خرج علينا الدكتور سيف الاسلام في خطابه الشهير الصادق حد الصفعة يحذر من القادم ، و توجه الجيش الليبي لتحرير بنغازي من الزنادقة و الارهابيين ، الا ان الناتو قد اتخذ قرار التدخل لحماية المدنيين و نفذه في ذات اليوم ! و بقت المعركة بين قوات الشعب المسلح والناتو و مرتزقته ثماني أشهر ، و سقطت ليبيا .
بما اني اكتب بعين الحياد ولغة العقل ، سأتجرد من العنصرية الجماهيرية و اضع القارئ امام اسئلة ليجيب عليها بنفسه .
– ان كان الناتو تدخل من اجل حماية المدنيين بالفعل ، اين هو بعد استشهاد القائد معمر القذافي ؟ و كم عدد الذين ماتوا اثناء حرب الثمان أشهر ، و من ماتوا خلال اربعة سنوات بفعل المليشيات المسلحة ؟
– لماذا لم يحمي الناتو المدنيين من الارهاب اليوم ؟
– ما هي النتيجة التي نراها اليوم بعد اربعة سنوات من تمكين الخونة و الزنادقة مقاليد الحكم ؟
– اين ذهب احتياطي نقدي 400 مليار ، و لماذا هجر 2 مليون ليبي للخارج ؟ و لماذا درنة و بنغازي امارات اسلامية ؟ ولماذا يقبع الالاف من الشرفاء في السجون ؟ و لماذا تعتقل الحرائر و تسجن و تعذب ؟
– و اخيرا لماذا يوجد مجلس نواب و حكومة في طبرق ، محرم عليهم الخروج منها ، و لماذا توجد مليشيات متناحرة في باقي ارجاء الدولة ؟

اجيبكم انا والله ان كان اسقاط النظام الجماهيري خيرا ما حدث كل ما ذكرت بالسابق ، عفوا انها لغة الحقيقة و ان كانت مؤلمة .
ان كنا قد وصلنا بلغة العقل بعيدا عن اي تعصب الى ان 2011 برمتها كانت خطأ و مؤامرة لتدمير الدولة و تفتيتها و جعلها وكرا يضم العناصر الارهابية من اسقاع الارض ، لا يجب ان نصمت و نبقى مكتوفي الايدي ، و نترك من لايزالوا في غيهم يريدون عبثا احياء النكبة لتبقى حرب ضروس تستمر لعقود و تقطف رؤوس ابناء الشعب الليبي .
عندما نسأل قوم “اليس فيكم رجل رشيد ؟” نسألهم بغية ان يكون احدهم يتمتع بالحكمة و برجاحة العقل ، و لأن فبراير برمتها عبارة عن زنادقة و خونة فقط لأجل سرقة المال و تطبيق الشريعة التكفيرية المزعومة ، فمن الصعب ان نسألهم ذات السؤال !
فمن يتمتع برجاحة العقل و الحكمة قد تركهم منذ العام 2011 ، و بعد سقوط طرابلس .

كيف يمكننا ان نتنازل في البداية من أجل وحدة ليبيا و ترابها و نتجاوز عن المؤامرة و ننشغل فقط في اي عامل من شأنه ان يعيد ابناء الشعب الليبي يدا واحدة لمواجهة خطر الارهاب المحدق !
متى تستفيق القبائل التي تزج ب ابناءها القصر في معارك عبثية انها تلقي بهم الى المجهول ؟
كيف يمكن لعاقل ان ينسى اربعة عقود من المجد و السيادة و الكرامة و الانجازات !

اسألوا طفل من اطفال ورشفانة او طفل اخر من اثني مليون مهجر سيجيبكم عن كل الاسئلة التي مضت .. ففيها تكمن الحلول “مع ايقاف التنفيذ”

بقلم معاد خلف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى